أبجديات التدريب (4) – تحديد أهداف البرنامج التدريبي

سلسلة من المقالات عن المهارات الأساسية في التدريب

تحديد أهداف البرنامج التدريبي

قبل البدء في وضع أهداف البرنامج التدريبي يتوجب اولا معرفة النقاط التالية :

  • تحديد الفئة المستهدفة من برنامج التدريب : و كلما كان تحديدها دقيقا و محددا كلما ساعد ذلك في ضع الأهداف المناسبة لها .
  • فهم الفئة المستهدفة : و ذلك لمعرفة احتياجاتها التدريبية و تصميم البرنامج المناسب لها بحيث يخدمها بشكل حقيقي و مؤثر .
  • تحديد الامكانيات المتاحة : من حيث الزمان و المكان و الموارد المالية المتاحة ، بحيث يتم وضع الأهداف المناسبة و القابلة للتحقيق .

أكمل قراءة المقالة

أبجديات التدريب (3) – نشاط التعارف في الورشة التدريبية

سلسلة من المقالات عن المهارات الأساسية في عملية التدريب 

نشاط التعارف في الورشة التدريبية

على الرغم من أهميته ، إلا أن كثير من المدربين لا يعطونه الوقت الكافي من الترتيب و التحضير ، و لا الوقت الكافي عند تنفيذ الورشة ، فيقومون بتنفيذه بشكل سريع و بدون تحقيق الفائدة الحقيقية منه فما هو نشاط التعارف ؟ و متى يكون ؟ و إلي ماذا يهدف ؟ و كيف يكون ؟

أكمل قراءة المقالة

أبجديات التدريب (2) – مدونة السلوك في الورش التدريبية

سلسلة من المقالات عن المهارات الأساسية للتدريب

مدونة السلوك في الورش التدريبية

 جرت العادة في معظم ورش التدريب الحديثة على القيام بإعداد مدونة للسلوك أو كما تسمى أحيانا بالعقد الاجتماعي ، و تكون في الجزء الأخير من الجلسة التدريبية الأولى و التي يتم فيها التعريف بالورشة التدريبية و التعارف بين المتدربين ثم يتم بعد ذلك إعداد مدونة السلوك .

أكمل قراءة المقالة

أبجديات التدريب (1) – إعداد البيئة التدريبية

سلسلة من المقالات تعرض المهارات الأساسية في عملية التدريب

إعداد البيئة التدريبية

تلعب البيئة التدريبية دورا مهما و كبيرا في رفع جودة و كفاءة عملية التدريب ، و أغلب المدربين المبتدئين لا يعطون البيئة التدريبية حقها عند تصميم و تنفيذ برامجهم التدريبية مما يؤثر بشكل مباشر على فعالية البرنامج التدريبي من حيث تحقيقه لأهدافه في الأجل القصير ، كما يؤثر سلبا على سمعة المدرب في الأجل الطويل ، فما هو المقصود بالبيئة التدريبية ؟

أكمل قراءة المقالة

من تراثنا الشعبي : الصبر حرق الدكان !

الحاج  خيرالله  يفكر بجدية في أن يودع حياة البداوة و الترحال ، إنه لم يعد شابا ، و ها هي صحته تتناقص يوما بعد يوم ، ولم يعد يقوى على الرعي ، و لكن ما الذي يمكن أن يقوم به و قد أفنى شبابه في البراري خلف قطعان الماشية ، إن الأمر يحتاج إلي تفكير و حسن تدبير .

أكمل قراءة المقالة

كيف تصبح مديرا فاشلا بنجاح !!؟

هل تريد أن تصبح مديرا فاشلا ؟ إليك بعض النصائح التي ستجعل فشلك ذريعا ، و ستجعل مؤسستك أكبر مؤسسة فاشلة ، و لكن عليك تطبيقها بكل إخلاص و أمانة ! ! أكمل قراءة المقالة

كيف تصنع الحكومات الفاسدة جيوشا من المجرمين ؟

(دراسات في علم النفس الاجتماعي تبحث عن جواب)

كيف يمكن لأشخاص عاشوا حياة طبيعية و في كامل صحتهم النفسية ان يتحولوا الي مجرمي حرب و قاطعي طريق و منتهكي حرمات ؟ كيف يمكن لسلطة عليا ان يكون لها تاثير قوي بحيث تجعلهم يقومون باشياء تخالف ضمائرهم ، دينهم ، و ما تربوا عليه منذ نعومة اضفارهم ؟ اسئلة عديدة حيرت ذهن العالم ستانلي ميلجرام عندما حاول ان يضع تفسيرا لجرائم النازيين ضد الانسانية .

في الستينات و السبيعنات من القرن العشرين قام العالم ستانلي بتجارب أطلق عليها في علم النفس الاجتماعي ” تجار ب ميلجرام ” محاولا ان أكمل قراءة المقالة

الرسائل السلبية : عندما تصبح الكلمات مقابر للأفكار

تدخل غرفة الاجتماعات في العمل مفعم بالحيوية و النشاط ، و تعرض أفكارك و خطتك الطموحة لتطوير العمل و قد أعددت لذلك عرضا مميزا و مدعما بالرسومات البيانية و الدراسات العلمية اللازمة .. كيف ستكون تعليقات الحاضرين للاجتماع ؟

أكمل قراءة المقالة